بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» mio360 جهاز
السبت يوليو 19, 2014 9:13 pm من طرف jassemkh

» الفرع الرئيسى (الخبر)
السبت يوليو 19, 2014 7:34 pm من طرف jassemkh

» خرائط الخليج العربي
الجمعة نوفمبر 22, 2013 8:42 am من طرف ابوقصي

» عندك جهاز mio c230 محتاج تحديث للخرئط
الأربعاء يوليو 10, 2013 3:32 am من طرف abawaneh

» مبتداء ارجو المساعده
الأربعاء فبراير 13, 2013 10:11 pm من طرف mostapha cena

» طريقه ادخال الاحداثيات
الأربعاء فبراير 13, 2013 10:07 pm من طرف mostapha cena

» اريد احدث خرائط لميو c230
الأحد ديسمبر 30, 2012 10:03 pm من طرف sazk2020

» تحديث خرائط الخليج لجهاز C230
السبت أكتوبر 20, 2012 8:34 pm من طرف ashrafkotb

» تحديث mio
السبت أغسطس 11, 2012 1:06 pm من طرف leelee

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

حياة خالد ابن الوليد راضى الله عنه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حياة خالد ابن الوليد راضى الله عنه

مُساهمة من طرف soffar في الأربعاء أغسطس 12, 2009 1:26 am

ملاحظة المعاني آخر القصة

من هو؟
هو: خالد بن الوليدبن المغيرة بن عبدالله بن عمير ابن مخزوم ,سيف الله تعالى ,وفارس الإسلام وقائد المجاهدين ,وأمير الجيوش المنصورة,لم
يقهرفي جاهلية ولا إسلام ,ذو الرأي السديد,والبأس الشديد والطريق الحميد
وكان من كتبة رسول الله صلى الله عليه وسلم,ويكنى أبا سليمان


أبوه: كان أبوه يكنى عبد شمس,وهو أحد قضاة العرب في الجاهلية,ومن
زعماء قريش,وبلغ به الثراء أن قريشا كانت تكسو البيت جميعها أما هو
فيكسو البيت وحده,وكان ممن حرم الخمر في الجاهلية ,أدرك الإسلام وهو
شيخ هرم فعاده وقاوم دعوته حتى هلك بعد الهجرة بثلاثة أشهر.



أمه:عصماء,وهي لبابة الصغرى بنت الحرث ابن حرب الهلالية,
وهي أخت لبابة الكبرى زوج العباس بن عبد المطلب(رضي الله عنهما)
وهما أتا الميمونة ابن الحارث (رضي الله عنها) زوج الرسول صلى الله عليه وسلم .
كان خالد بن الوليد (رضي الله عنه ) من فرسان قريش وأشدائهم
وشهد مع المشركين بدرا وأحدا والخندق ثم قذف الله في قلبه حب الإسلام
لم أراد الله به الخير.
شهد خالد بن الوليد (رضي الله عنه ) حروبا عديدة,
ولم يبق في جسده قيد شبرإلا وفيه طعنة رمح أوسيف أوسهم,
و كان يقول:ما ليلة يهدى إلي فيها عروس,أو أبشر فيها بغلام
بأحب إلي من ليلة شديدة الجليد في سرية من المهاجرين أصبح بهم العدو.


الوليد يدعوه للإسلام
دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة في عمرة القضاء,
ومعه الوليد ابن الوليد أخو خالد ابن الوليد (رضي الله عنهما)-
وكان قد أسلم قبل أخيه.
ذهب الوليد يبحث عن أخيه خالد(رضي الله عنهما)
فلم يجده, فكتب له رسالة قل فيها :
بسم الله الرحمن الرحيم.. أما بعد:فإني لم أرى أعجب من ذهاب رأيك عن الإسلام ,
وعقلك عقلك!! ومثل الإسلام يجهله أحد؟!..وقد سألني رسول الله صلى الله عليه وسلم عنك, وقال(أين خالد؟!)).
فقلت:يأتي به الله.
فقال صلى الله عليه وسلم (مثله يجهل الإسلام؟ّ!..ولوكان جعل نكايته
وجده مع المسلمين كان خيرا له ,ولقد مناه على غيره)).
فاستدرك يا أخي ما قد فاتك من مواطن صالحة.


معنى كلمة نكايته:يقال:نكى العدو نكاية:أي هزمه وغلبه

soffar

عدد المساهمات : 285
نقاط : 484
mio gps ksa : 7
تاريخ التسجيل : 25/07/2009
العمر : 36

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حياة خالد ابن الوليد راضى الله عنه

مُساهمة من طرف soffar في الخميس أغسطس 13, 2009 2:16 am

كيف دخل خالد فى الاسلام؟
ما هى اول معركه يقودها بعد دخوله الاسلام؟
متى توفى؟

soffar

عدد المساهمات : 285
نقاط : 484
mio gps ksa : 7
تاريخ التسجيل : 25/07/2009
العمر : 36

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حياة خالد ابن الوليد راضى الله عنه

مُساهمة من طرف soffar في الخميس أغسطس 13, 2009 2:20 am

18 رمضان سنة 21هـ: ومن حوادث اليوم الثامن عشر من رمضان وفاة سيف الله المسلول وسيد الشجعان بلا منازع خالد بن الوليد رضي الله عنه. كان أبوه الوليد بن المغيرة سيد قريش في عصره، وأمه لبابة بنت الحارث أخت ميمونة بنت الحارث زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم

soffar

عدد المساهمات : 285
نقاط : 484
mio gps ksa : 7
تاريخ التسجيل : 25/07/2009
العمر : 36

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حياة خالد ابن الوليد راضى الله عنه

مُساهمة من طرف soffar في الخميس أغسطس 13, 2009 6:15 am

إسلامه


أسلم خالد في (صفر 8 هـ= يونيو 629م)؛ أي قبل فتح مكة بستة أشهر فقط، وقبل غزوة مؤتة بنحو شهرين.

ويروى في سبب إسلامه: أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال للوليد بن الوليد أخيه، وهو في عمرة القضاء: "لو جاء خالد لقدّمناه، ومن مثله سقط عليه الإسلام في عقله"، فكتب "الوليد" إلى "خالد" يرغبه في الإسلام، ويخبره بما قاله رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فيه، فكان ذلك سبب إسلامه وهجرته.

وقد سُرَّ النبي (صلى الله عليه وسلم) بإسلام خالد، وقال له حينما أقبل عليه: "الحمد لله الذي هداك، قد كنت أرى لك عقلاً رجوت ألا يسلمك إلا إلى خير".

وفرح المسلمون بانضمام خالد إليهم، فقد أعزه الله بالإسلام كما أعز الإسلام به، وتحول عداء خالد للإسلام والمسلمين إلى حب وتراحم، وانقلبت موالاته للكافرين إلى عداء سافر، وكراهية متأججة، وجولات متلاحقة من الصراع والقتال.

soffar

عدد المساهمات : 285
نقاط : 484
mio gps ksa : 7
تاريخ التسجيل : 25/07/2009
العمر : 36

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

العبقرى خالد بم الوليد

مُساهمة من طرف soffar في الخميس أغسطس 13, 2009 6:26 am

سيف الله في مؤتة



وكانت أولى حلقات الصراع بين خالد والمشركين –بعد التحول العظيم الذي طرأ على حياة خالد وفكره وعقيدته– في (جمادى الأولى 8هـ = سبتمبر 629م) حينما أرسل النبي (صلى الله عليه وسلم) سرية الأمراء إلى "مؤتة" للقصاص من قتلة "الحارث بن عمير" رسوله إلى صاحب بصرى.

وجعل النبي (صلى الله عليه وسلم) على هذا الجيش: "زيد بن حارثة" ومن بعده "جعفر بن أبي طالب"، ثم "عبد الله بن رواحة"، فلما التقى المسلمون بجموع الروم، استشهد القادة الثلاثة الذين عينهم النبي (صلى الله عليه وسلم)، وأصبح المسلمون بلا قائد، وكاد عقدهم ينفرط وهم في أوج المعركة، وأصبح موقفهم حرجًا، فاختاروا "خالدًا" قائدًا عليهم.

واستطاع "خالد" بحنكته ومهارته أن يعيد الثقة إلى نفوس المسلمين بعد أن أعاد تنظيم صفوفهم، وقد أبلى "خالد" – في تلك المعركة – بلاء حسنًا، فقد اندفع إلى صفوف العدو يعمل فيهم سيفه قتلاً وجرحًا حتى تكسرت في يده تسعة أسياف.

وقد أخبر النبي (صلى الله عليه وسلم) أصحابه باستشهاد الأمراء الثلاثة، وأخبرهم أن "خالدًا" أخذ اللواء من بعدهم، وقال عنه: "اللهم إنه سيف من سيوفك، فأنت تنصره". فسمي خالد "سيف الله" منذ ذلك اليوم.

وبرغم قلة عدد جيش المسلمين الذي لا يزيد عن ثلاثة آلاف فارس، فإنه استطاع أن يلقي في روع الروم أن مددًا جاء للمسلمين بعد أن عمد إلى تغيير نظام الجيش بعد كل جولة، فتوقف الروم عن القتال، وتمكن خالد بذلك أن يحفظ جيش المسلمين، ويعود به إلى المدينة استعدادًا لجولات قادمة.

soffar

عدد المساهمات : 285
نقاط : 484
mio gps ksa : 7
تاريخ التسجيل : 25/07/2009
العمر : 36

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حياة خالد ابن الوليد راضى الله عنه

مُساهمة من طرف soffar في الخميس أغسطس 13, 2009 6:34 am

خالد والدفاع عن الإسلام


وحينما خرج النبي (صلى الله عليه وسلم) في نحو عشرة آلاف من المهاجرين والأنصار؛ لفتح "مكة" في (10 من رمضان 8هـ = 3 من يناير 630م)، جعله النبي (صلى الله عليه وسلم) على أحد جيوش المسلمين الأربعة، وأمره بالدخول من "الليط" في أسفل مكة، فكان خالد هو أول من دخل من أمراء النبي (صلى الله عليه وسلم)، بعد أن اشتبك مع المشركين الذين تصدوا له وحاولوا منعه من دخول البيت الحرام، فقتل منهم ثلاثة عشر مشركًا، واستشهد ثلاثة من المسلمين، ودخل المسلمون مكة – بعد ذلك – دون قتال.

وبعد فتح مكة أرسل النبي (صلى الله عليه وسلم) خالدًا في ثلاثين فارسًا من المسلمين إلى "بطن نخلة" لهدم "العزى" أكبر أصنام "قريش" وأعظمها لديها.

ثم أرسله – بعد ذلك – في نحو ثلاثمائة وخمسين رجلاً إلى "بني جذيمة" يدعوهم إلى الإسلام، ولكن "خالدًا" – بما عُرف عنه من البأس والحماس – قتل منهم عددًا كبيرًا برغم إعلانهم الدخول في الإسلام؛ ظنًا منه أنهم إنما أعلنوا إسلامهم لدرء القتل عن أنفسهم، وقد غضب النبي (صلى الله عليه وسلم) لما فعله خالد وقال: "اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد"، وأرسل "عليًا بن أبي طالب" لدفع دية قتلى "بني جذيمة".

وقد اعتبر كثير من المؤرخين تلك الحادثة إحدى مثالب "خالد"، وإن كانوا جميعًا يتفقون على أنه أخطأ متأولاً، وليس عن قصد أو تعمد. وليس أدل على ذلك من أنه ظل يحظى بثقة النبي (صلى الله عليه وسلم)، بل إنه ولاه – بعد ذلك – إمارة عدد كبير من السرايا، وجعله على مقدمة جيش المسلمين في العديد من جولاتهم ضد الكفار والمشركين.

ففي "غزوة حنين" كان "خالد" على مقدمة خيل "بني سليم" في نحو مائة فارس، خرجوا لقتال قبيلة "هوازن" في (شوال 8هـ = فبراير 630م)، وقد أبلى فيها "خالد" بلاءً حسنًا، وقاتل بشجاعة، وثبت في المعركة بعد أن فرَّ من كان معه من "بني سليم"، وظل يقاتل ببسالة وبطولة حتى أثخنته الجراح البليغة، فلما علم النبي (صلى الله عليه وسلم) بما أصابه سأل عن رحله ليعوده.


سيف على أعداء الله


ولكن هذه الجراح البليغة لم تمنع خالدًا أن يكون على رأس جيش المسلمين حينما خرج إلى "الطائف" لحرب "ثقيف" و"هوازن".

ثم بعثه النبي (صلى الله عليه وسلم) – بعد ذلك – إلى "بني المصطلق" سنة (9هـ = 630م)، ليقف على حقيقة أمرهم، بعدما بلغه أنهم ارتدوا عن الإسلام، فأتاهم "خالد" ليلاً، وبعث عيونه إليهم، فعلم أنهم على إسلامهم، فعاد إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) فأخبره بخبرهم.

وفي (رجب 9هـ = أكتوبر 630م) أرسل النبي (صلى الله عليه وسلم) "خالدًا" في أربعمائة وعشرين فارسًا إلى "أكيدر بن عبد الملك" صاحب "دومة الجندل"، فاستطاع "خالد" أسر "أكيدر"، وغنم المسلمون مغانم كثيرة، وساقه إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) فصالحه على فتح "دومة الجندل"، وأن يدفع الجزية للمسلمين، وكتب له النبي (صلى الله عليه وسلم) كتابًا بذلك.

وفي (جمادى الأولى 1هـ = أغسطس 631م) بعث النبي (صلى الله عليه وسلم) "خالدًا" إلى "بني الحارث بن كعب" بنجران في نحو أربعمائة من المسلمين، ليخيرهم بين الإسلام أو القتال، فأسلم كثير منهم، وأقام "خالد" فيهم ستة أشهر يعلمهم الإسلام وكتاب الله وسنة نبيه، ثم أرسل إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) يخبره بإسلامهم، فكتب إليه النبي يستقدمه مع وفد منهم

soffar

عدد المساهمات : 285
نقاط : 484
mio gps ksa : 7
تاريخ التسجيل : 25/07/2009
العمر : 36

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

والله انى احبك فى الله

مُساهمة من طرف soffar في الخميس أغسطس 13, 2009 6:45 am

يواصل فتوحاته في العراق


واستخلف خالد "الزبرقان بن بدر" على الأنبار واتجه إلى "عين التمر" التي اجتمع بها عدد كبير من الفرس، تؤازرهم بعض قبائل العرب، فلما بلغهم مقدم "خالد" هربوا، والتجأ من بقي منهم إلى الحصن، وحاصر خالد الحصن حتى استسلم من فيه، فاستخلف "عويم بن الكاهل الأسلمي" على عين التمر، وخرج في جيشه إلى دومة الجندل ففتحهما.

وبسط خالد نفوذه على الحصيد والخنافس والمصيخ، وامتد سلطانه إلى الفراض وأرض السواد ما بين دجلة والفرات.


الطريق إلى الشام



ثم رأى أبو بكر أن يتجه بفتوحاته إلى الشام، فكان خالد قائده الذي يرمي به الأعداء في أي موضع، حتى قال عنه: "والله لأنسين الروم وساوس الشيطان بخالد بن الوليد"، ولم يخيب خالد ظن أبي بكر فيه، فقد استطاع أن يصل إلى الشام بسرعة بعد أن سلك طريقًا مختصرًا، مجتازًا المفاوز المهلكة غير المطروقة، متخذًا "رافع بن عمير الطائي" دليلاً له، ليكون في نجدة أمراء أبي بكر في الشام: "أبي عبيدة عامر الجراح"، و"شرحبيل بن حسنة" و"عمرو بن العاص"، فيفاجئ الروم قبل أن يستعدوا له.. وما إن وصل خالد إلى الشام حتى عمد إلى تجميع جيوش المسلمين تحت راية واحدة، ليتمكنوا من مواجهة عدوهم والتصدي له.

وأعاد خالد تنظيم الجيش، فقسمه إلى كراديس، ليكثروا في عين عدوهم فيهابهم، وجعل كل واحد من قادة المسلمين على رأس عدد من الكراديس، فجعل أبا عبيدة في القلب على (18) كردسا، ومعه عكرمة بن أبي جهل والقعقاع بن عمرو، وجعل عمرو بن العاص في الميمنة على 10 كراديس ومعه شرحبيل بن حسنة، وجعل يزيد بن أبي سفيان في الميسرة على 10 كراديس.

والتقى المسلمون والروم في وادي اليرموك وحمل المسلمون على الروم حملة شديدة، أبلوا فيها بلاء حسنا حتى كتب لهم النصر في النهاية. وقد استشهد من المسلمين في هذه الموقعة نحو ثلاثة آلاف، فيهم كثير من أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم).

وتجلت حكمة خالد وقيادته الواعية حينما جاءه رسول برسالة من عمر بن الخطاب تحمل نبأ وفاة أبي بكر الصديق وتخبره بعزله عن إمارة الجيش وتولية أبي عبيدة بدلا منه، وكانت المعركة لا تزال على أشدها بين المسلمين والروم، فكتم خالد النبأ حتى تم النصر للمسلمين، فسلم الرسالة لأبي عبيدة ونزل له عن قيادة الجيش.



خالد بين القيادة والجندية


ولم ينته دور خالد في الفتوحات الإسلامية بعزل عمر له وتولية أبي عبيدة أميرا للجيش، وإنما ظل خالد يقاتل في صفوف المسلمين، فارسا من فرسان الحرب وبطلا من أبطال المعارك الأفذاذ المعدودين.

وكان له دور بارز في فتح دمشق وحمص وقنسرين، ولم يفت في عضده أن يكون واحدا من جنود المسلمين، ولم يوهن في عزمه أن يصير جنديا بعد أن كان قائدا وأميرا؛ فقد كانت غايته الكبرى الجهاد في سبيل الله، ينشده من أي موقع وفي أي مكان.


وفاة الفاتح العظيم


وتوفي خالد بحمص في (18 من رمضان 21هـ = 20 من أغسطس 642م). وحينما حضرته الوفاة، انسابت الدموع من عينيه حارة حزينة ضارعة، ولم تكن دموعه رهبة من الموت، فلطالما واجه الموت بحد سيفه في المعارك، يحمل روحه على سن رمحه، وإنما كان حزنه وبكاؤه لشوقه إلى الشهادة، فقد عزّ عليه –وهو الذي طالما ارتاد ساحات الوغى فترتجف منه قلوب أعدائه وتتزلزل الأرض من تحت أقدامهم- أن يموت على فراشه، وقد جاءت كلماته الأخيرة تعبر عن ذلك الحزن والأسى في تأثر شديد: "لقد حضرت كذا وكذا زحفا وما في جسدي موضع شبر إلا وفيه ضربة بسيف، أو رمية بسهم، أو طعنة برمح، وها أنا ذا أموت على فراشي حتف أنفي، كما يموت البعير، فلا نامت أعين الجبناء".

soffar

عدد المساهمات : 285
نقاط : 484
mio gps ksa : 7
تاريخ التسجيل : 25/07/2009
العمر : 36

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حياة خالد ابن الوليد راضى الله عنه

مُساهمة من طرف soffar في الخميس أغسطس 13, 2009 6:49 am

رحمه الله عليك يا سيف الله
كيف لسيف الله ان يهزم

soffar

عدد المساهمات : 285
نقاط : 484
mio gps ksa : 7
تاريخ التسجيل : 25/07/2009
العمر : 36

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى